عظماء ومشاهير لم يتخرجوا من المدارس والجامعات

مجموعة من الرواد في مجالات مختلفة بعضهم تخلوا عن مقاعدهم في المدارس والجامعات من أجل تحقيق أحلامهم وتطلعاتهم، والبعض الآخر أجبرتهم الظروف على ذلك، وفي جميع الحالات فليس هدفنا الحث على ترك المدارس والجامعات بقدر ما نريد التأكيد على أن عملية التعلم بحد ذاتها ليست مرتبطة بمكان أو زمان معين، وأن الشهادات الأكاديمية لم ولن تكون عائقا أمام الناس لتحقيق أحلامهم.

شارك المنشور