دبي تضع اللمسات الأخيرة لافتتاح دار الأوبرا

من المزمع أن تفتتح إمارة دبي نهاية الشهر الجاري دار الأوبرا، التي تشكل رهانها على حجز مكانة لها على الخريطة العالمية الثقافية والموسيقية، وتطوير مجال لم ينل الاهتمام الكافي في مدينة عرفت نموا هائلا خلال العقود الماضية.

باتت دبي خلال الأعوام الماضية وجهة سياحية بامتياز. وخلال 2015، استقبلت أكثر من 14,2 مليون سائح، قدمت غالبيتهم عبر مطارها الدولي، الأول عالميا لجهة عدد المسافرين الأجانب. ويترافق الإقبال على دبي مع تطور واسع حولها من إمارة صحرواية إلى مثال عمراني متطور، من خلال ناطحات سحاب أبرزها برج خليفة الأعلى عالميا، وبنية تحتية متقدمة.

وغالبا ما تطلق دبي مشاريع عمرانية ضخمة تضعها في طليعة الدول على المستوى العالمي، كما جرى في شهر آذار/مارس من هذا العام عندما أطلقت إمارة دبي مشروع مدينة لتجارة الجملة بقيمة 8,2 مليارات دولار، قدمت على أنها “الأكبر” في العالم، بحسب وكالة أنباء الإمارات.

وتشهد الإمارة تنفيذ المزيد من المشاريع الترفيهية والفنادق لجذب أعداد إضافية من السياح.

إلا أنه في خضم هذا التطوير، بقي الاستثمار الثقافي، لا سيما في العروض الموسيقية والفنون التمثيلية، محدودا. ورغم الجهود في الأعوام الماضية لزيادة المواعيد الثقافية السنوية كمهرجان “آرت دبي” أو مهرجان دبي السينمائي، ظلت المدينة تفتقد لمكان عرض دائم يوازي ما هو موجود في مدن عالمية كلندن أو نيويورك، او حتى خليجية مثل مسقط التي افتتحت دارا للأوبرا في العام 2007.

إلا أن هذا الأمر بدأ بالتبدل، بحسب الرئيسية التنفيذية لمركز الفنون الموسيقية التعليمي في دبي تاله بدري.
وتقول بدري لوكالة فرانس برس، إن دبي “بدأت تعي الآن ما هو المطلوب لتكون على المستوى الموازي لمدن أخرى كبيرة ودينامية في العالم”.

شارك المنشور