“القيصر” يغني للحب والسلام على مسرح قرطاج الأثري

كانت الكلمة ليلة الجمعة “للحب” “والرومنسية” و”السلام” على مسرح قرطاج الأثري بتونس، في حفل أحياه الفنان العراقي الملقب “بالقيصر” كاظم الساهر ضمن فعاليات الدورة ال52 لمهرجان قرطاج الدولي

الساهر الذّي يعتبره كثيرون من فناني الصف الأول غنى أمام جمهور تجاوز طاقة استيعاب مسرح قرطاج الذّي يتسع لـ 8 آلاف متفرّج كما حاول إرضاء الحضور من مختلف الفئات العمرية، فأطربه بالقصائد العربية كما أخذه إلى شوارع بغداد القديمة عبر وصلات من الدبكة العراقية وبعث برسائل عبر أغانيه من أجل أن يعم السلام في العالم.

فبعد ثلاثين سنة من التجربة عرف خلالها نجاحات كبيرة، قدم أثناءها عددا من الحفلات التي حضرها الملايين في العالم العربي وفي العالم أجمع، وبعد إصداره للكثير من الإنتاجات والكليبات التي تربعت على عرش أكثر الأغاني والفيديوهات مشاهدة، يعود الساهر بعد غياب 3 سنوات ليلاقي جمهوره بقرطاج.

كما أطرب الساهر الجمهور بأغنية جديدة ” قال إنه يغنيها لأول مرة على مسرح قرطاج وأنه يهديها للجمهور التونسي بعنوان يا كل العشق، كما غنى من انتاجاته السّابقة أغنية “كتاب الحب” و”أحبني” و”حافية القدمين” و”غالية” و”الحب المستحيل” و”يضرب الحب شو بيذل” و”زيديني عشقا”…

حفل قيصر الأغنية العربية الذّي تواصل على مدى ساعة ونصف السّاعة، ليلة الجمعة/ السبت، خيّم عليه طابع حالم ورومنسي كان شعاره “إعادة المجد ” للقصائد العربيّة المغناة، كما تحول فيه المسرح إلى فضاء للطرب الراقي الذّي تفاعل معه الجمهور التونسي بترديده أغلب الأغاني.

كما فاجأ جمهوره بمرافقة الطفلة التونسية “نور قمر” التي شاركت في برنامج “the voice kids” لتؤدّي معه أغنية “مالي خلق” و”هلا بالحلوة السمراء” (يا حلوة إنتي يا تونس) التي حيا من خلالها تونس وشعبها.

“عاشق الحزن” ، بحسب وصف البعض له، أتقن اختيار كلمات أغانيه لتلامس ذوق جمهوره فتحمله إلى زمن صار يفتقد فيه كل مقومات “الحب والرومنسيه ” لتعوضها اليوم آلة الحروب والدمار والإرهاب.

حفل كاظم الساهر يأتى بعد حفلات غنائية لكل من سميرة سعيد ونجوى كرم والشاب خالد والمغنى الأمريكى جايسون ديرلو فى مهرجان قرطاج الذّي انطلق في 13 يوليو ويستمر حتى إلى 20 أغسطس، كما يشارك أيضًا فى المهرجان سعد لجرد وملحم بركات وصابر الرباعى والمغنى الفرنسى ميتر جيمس.

شارك المنشور